هيئة الشعائرالدينية والثقافية ـ خدمة الإمام الحسين عليه السلام ـ بغداد ـ

منتدى اسلامي مستقل يوفر المعلومة والنصيحة مجانا لمن يريدها ويحتاجها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قال الإمام الصادق(ع):لا يوم كيوم محنتنا بكربلاء وإن كان يوم السقيفة وإحراق الباب على أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين وزينب وأم كلثوم وفضة وقتل المحسن بالرفسة لأعظم وأدهى وأمر، لأنه أصل يوم العذاب .......... هيئة الشعائر الدينية.......((لاتأسفن على غدر الزمان فطالما رقصت على جثث الاسود كلاب لاتحسبن برقصها تعلوا على أسيادها تبقى الاسود أسودا والكلاب كلابُ ))

شاطر | 
 

 مشاكل الاسرة والمجتمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خدام الإمام الحسين



عدد المساهمات : 68
نقاط : 122
تاريخ التسجيل : 10/12/2011

مُساهمةموضوع: مشاكل الاسرة والمجتمع   الأربعاء ديسمبر 28, 2011 4:47 am



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام هليكم


مشاكل الاسرة والمجتمع

من المواضيع التي تهتم بتربية الاسرة و بالمشكلات الاسرية والاجتماعية والنفسية والعاطفية والدراسية.. نعرضها لكم للاستفادة منها ونعمل على اشاعة الثقافة النفسية لدى الاسرة العراقية الكريمة.

يعدها و يحررها: الدكتور قاسم حسين صالح

موضوع

هكــذا تفعل خبــرات الطفــولة

في دراسة تطبيقية كنّا اجريناها على مجرمين مودعين في سجن (ابو غريب) تبين ان نسبة كبيرة منهم كانوا قد تعرضوا في طفولتهم الى اساليب تنشئة اسرية خاطئة، منها ان اباءهم كانوا يعاملونهم بقسوة ويفرضون عليهم عقوبات بدنية وحشية لأسباب مبررة واخرى غير مبررة.
وجاءت نتائج دراستنا العراقية متفقة مع نتائج الدراسات العالمية من حيث توكيدها على ان معظم المجرمين مرّوا في طفولتهم بخبرات مؤلمة.
وما ينبغي الانتباه له والتحذير منه، ان الدراسات الحديثة اثبتت بما لا يدع مجالا للشك، ان تعرّض الفرد في طفولته المبكرة الى اساليب معاملة والديه مغلّفة بمشاعر الكره والعدائية، ينعكس بوضوح في سلوكه حين يصبح راشدا.
والذي لا يخطر على البال، اننا حين نمر بخبرات مؤلمة في مرحلة الطفولة، سببها الأب مثلا، فأن ذلك قد يؤدي الى اسقاط مشاعر الكره نحوه على آخرين يمثلون سلطة ما، كالمعلمين والسياسيين ورجال الشرطة.. اي نقوم، حين نصبح راشدين، بتحويل مشاعر حقدنا على أب قاس نحو آخرين تربطنا بهم علاقة عمل . ليس هذا فقط، بل ان تعرّض الفرد لخبرات مؤلمة في طفولته، كالحرمان والاهانة والتحقير والعنف، يقود الى ان يكون في رشده امام احتمالين: اما الانسحاب الاجتماعي والانطواء على الذات، او التعامل مع الآخرين بأسلوب خشن او عدواني حدّ الرغبة في الانتقام!.
بل ان الانحراف الاخلاقي سببه خبــرات طفولة مؤلمة.. ففي دراسة محلية تبين ان نسبة كبيرة من المنحرفات اخلاقيا جئنّ من اسر مفككة تسودها علاقات انفعالية مضطربة، العراك فيها..
افتتاحية الصباح وختام المساء . هذا يعــني ان العلم يقول عكس الاعتقاد السائد "ان الطفل ما يعرف.. و شمفهمه"..
فبأبطاله لهذه المقــولة الشعبية وتأكيده على ان خبـــرات الطفولة المؤلمة يمكن ان تنتج: مجرما، منطويا على نفسه، انعزاليا، منحرفا اخـــلاقيا.. فأنه ينبهنا الى أن وصولنا الى الشعور باليأس من اصلاح حال أولاد وبنات يتعبوننا.. انما كنـــا نحــن، وليس هــم، السبب في خــرابه!.



خادمكم

ــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مشاكل الاسرة والمجتمع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هيئة الشعائرالدينية والثقافية ـ خدمة الإمام الحسين عليه السلام ـ بغداد ـ  :: واحــــــــة المرأة والمجتمع :: الأسرة والمجتمع-
انتقل الى: